الاتحاد الرياضي اللبناني للجامعات

FEDERATION SPORTIVE UNIVERSITAIRE DU LIBAN

1996
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

بعثة الجامعات الى تركيا

الاحد 7 تموز 1996

الديار ترافق بعثة الاتحاد اللبناني الرياضي للجامعات الى دورة جامعة بوغازتشي في اسطنبول

لبنان وصيف الـ ميني يونيفرسياد : 25 جامعة، عشر دول وخمسمائة رياضي والحصيلة : 25 ميدالية لأبناء الوطن

فريقا كرة السلة للرجال والسيدات مع ناضر ودونيريان

فريق الكرة الطائرة المركز الثالث ويبدو جدعون وسليمان

السباح دمرجيان يرقص بالعلم اللبناني مع اختياره افضل رياضي

صورة تجمع رئيس الاتحاد الرياضي للجامعات واعضاء البعثة

السبّاح سيفاك دمرجيان افضل رياضي.. والعبوشي افضل لاعب كرة طائرة والمطلوب من الدولة تكريم ودعم الاتحاد

طائرة السيدات

فواز واحمرانيان ترفعان كأس المركز الثالث (كرة طاولة)

العبوشي يوقع اوتوغرافا على قميص قائدة منتخب المانيا بالكرة الطائرة (صورة خاصة بالديار)
تنس الرجال مع فؤاد صليبا

تنس السيدات: نسرين السلطي وتمارا عمار

فريق السباحة: عاليه، خوري، علاوي وبطرس

فرحة لبنانية خلال توزيع الجوائز

دمرجيان وعلامة النصر

مسؤول العلاقات الزميل الياس بطرس مع التعويذة

رئيس البعثة جورج ناضر

اسطنبول - جلال بعينو
التاريخ: 26 حزيران 1996
الزمان: الثانية عشرة ظهرا
المكان: مطار بيروت الدولي
البعثة: بعثة الاتحاد الجامعي الرياضي اللبناني تغادر نحو مدينة اسطنبول التركية للمشاركة في الذكرى المئوية الاولى لتأسيس جامعة بوغازتشي.
تضم البعثة 88 لاعبا ولاعبة من الجامعات التالية: الجامعة الاميركية، الروح القدس - الكسليك، البلمند، الـBUC وسيدة اللويزة.

يترأس البعثة السيد جورج ناضر، نائب الرئيس عبدو جدعون، امين السر نزيه سليمان، فؤاد صليبا المسؤول الاعلامي والياس بطرس مسؤول العلاقات العامة.
الطائرة: طيران الشرق الاوسط (الخطوط الجوية اللبنانية)
الاعلاميون: الزميل اسماعيل حيدر (السفير)، الزميل ميشال الحاج ( نداء الوطن)، الزميل وسيم صبرا (اللواء)، الزميل وضاح الصادق (المستقبل) والزميل شربل ضرغام (التلفزيون الجديد) بالاضافة الى الديار.
الالعاب: كرة طائرة، كرة سلة، كرة طاولة، كرة المضرب، العاب القوى وسباحة.
لحود على سلم الطائرة مودعا
ومع اكتمال اعضاء البعثة، توجه هؤلاء الى الطائرة عندما فاجأهم رئيس الاتحاد الجامعي الرياضي القاضي نصري لحود على سلم الطائرة حيث جاء مودعا البعثة. وأخذت الصور التذكارية. ودعا لحود البعثة بالتوفيق. واللافت ان احدا لم يكن يتوقع ان يحتل لبنان المركز الثاني في الترتيب العام خصوصا مع مشاركة 25 جامعة من عشر دول وهي: بلغاريا، المانيا، المجر، رومانيا، روسيا، سلوفاكيا، سويسرا، هولندا، تركيا ولبنان.
والبعثة اللبنانية كانت ناقصة بمعنى ان عناصر رياضية بارزة لم تستطع السفر لأسباب عدة منها الامتحانات الجامعية او بسبب احتمال اجراء نهائيات بطولة كرة السلة اذ يضم ناديا الحكمة والرياضي كوكبة من نجوم كرة السلة في لبنان، رئيس البعثة ونائبه يشرفان على ترتيبات السفر ويهتمان بالشاردة والواردة. ومع اقلاع الطائرة، بدأت عملية التعارف بين اعضاء البعثة وتبودلت الاحاديث التي تتركز حول النتائج المتوقعة للبعثة اللبنانية في تركيا. البعض كان متفائلا والبعض الاخر كان متشائما والبعض كان يريد معرفة هوية الدول المشاركة للبدء بالبوانتاج.
وشملت الاحاديث وضع كرة السلة في لبنان واخبار المشاكل بين اتحاد اللعبة والحكمة والرياضي الى جانب اخبار الكرة الطائرة مع تحديد موعد 15 تموز لبدء فترة انتقال اللاعبين وحتى الثلاثين من الجاري.
والواضح ان مسؤولي البعثة كانوا يركزون على اربع العاب لتحقيق نتائج جيدة. والالعاب الاربع هي: السباحة، الكرة الطائرة (رجال)، كرة السلة (رجال)، وكرة الطاولة لكن المفاجأة تمثلت بحصد باقي الالعاب الميداليات الذهبية، الفضية والبرونزية.
الوصول
وبعد ساعة ونصف الساعة، حطت الطائرة في مطار اسطنبول. وبعد الاجراءات القانونية، انتقلت البعثة في باصين نحو منطقة بيبيك التي تبعد نحو عشرين كيلومترا من المطار. وجامعة بوغازتشي تضم نحو عشرة الاف طالب وهي تربض على هضبة تستطيع رؤية ممر البوسفور الذي يبدو وكأنه تحت قدميك.
وبعيد الوصول الى الجامعة، استراحت البعثة من عناء السفر، وبعد الاستماع الى تعليمات ناضر وبطرس، انسحب الجميع بهدوء بانتظار موعد بدء المباريات.
وتزامن يوم وصولنا الى اسطنبول مع اقامة مباراتي الدور نصف النهائي من بطولة الامم الاوروبية العاشرة بكرة القدم. وانقسم الحضور في المباراة الاولى بين مؤيد لفرنسا ومؤيد لتشيكيا. وتحلق رياضيو واداريو جميع البعثات حول اجهزة التلفزة لمشاهدة المباراة الاولى وكذلك المباراة المسمار بين انكلترا والمانيا. والملاحظ ان 40% من البعثة اللبنانية من مشجعي منتخب المانيا وعلى رأسهم مسؤول الرياضة في جامعة الكسليك السيد فؤاد صليبا.
افتتاح ضخم
وفي الثامن والعشرين من حزيران، افتُتحت الدورة حيث أقيم حفل ضخم في ملعب كرة القدم التابع للجامعة تخلله استعراض عام للفرق الى جانب القاء كلمات بالمناسبة وسط اجواء من الفرح والبهجة خصوصا وان اكثر من خمسمائة رياضي ورياضية من عشر دول شاركوا في العرض على انغام الأوركسترا والغناء. اذا نظرت الى اعضاء البعثة، تخرج بالانطباع الآتي: جورج ناضر يتمنى تحقيق نتيجة جيدة، الياس بطرس يؤكد ان اللبنانيين سينافسون على المركز الاول.
كيف كان المستوى العام?
جيد جدا وفق ما ذكره مراقبون خصوصا مع مشاركة جامعات لها وزنها العالمي وخصوصا جامعات بلغاريا ورومانيا والمجر.
وبالنسبة للبنانيين، فلقد كانوا قمة في العطاء واستطاعوا زرع الرعب في صفوف منافسيهم خصوصا مع انتزاع اللبنانيين عدة ميداليات بالسباحة في اليوم الاول من المسابقة. عندها، تغيرت نظرة الاجانب الى اللبنانيين. فالأجانب كانوا يعتبرون ان الجامعيين اللبنانيين سيكونون جسر عبور لباقي الفرق. لكن هذا الامر لم يكن صحيحا اذ استطاع اللبنانيون، وفي جميع الالعاب، من اثبات وجودهم ومنافستهم على اللقب ومقارعتهم اقوى المنتخبات الجامعية حتى بات اسم لبنان على كل شفة ولسان في منطقة البواز. التنظيم كان ممتازا والانضباط اللبناني كان بارزا للعيان حيث لم يقع اي اشكال بين اعضاء البعثة. فالقاسم المشترك بين اللبنانيين هو رفع اسم الوطن.
ومن طرائف البعثة ان التشجيع اللبناني كان لافتا وفاجأ الاجانب، فالدربكة كانت موجودة دائما في الملعب الى جانب النشيد الوطني اللبناني الذي أنشد بعد كل مباراة.
كيف كان مستوى اللبنانيين?
1- الكرة الطائرة (رجال): لقد كان المستوى ممتازا حيث استطاع قائد الفريق منير العبوشي من التألق في المباريات. ولولا عودة عدد من اللاعبين باكرا (عمر حلاحل، هشام حداد، رمزي معوض، فيصل ميقاتي) لكانت الميدالية الذهبية من نصيب لبنان لا محالة. على كل حال لقد أرعبت كبسات العبوشي الساحقة الحضور. يملك مدربا خبيرا اسمه عبدو جدعون.
2- الكرة الطائرة (سيدات): انه فريق لا يستهان به. خسر مباراته الاولى ضد المانيا بعدما كان متقدما (9-3)!!! وحتى الآن، لم يصدق احد كيف تراجع الاداء اللبناني ويملك عناصر بارزة.
يملك الفريق مدربا يعرف ماذا يريد واسمه: نزيه سليمان.
3- كرة سلة (رجال): قدم مستوى ممتازاً والتهم كل الفرق التي واجهته وبرز منه اللاعبان ايلي صفير (التضامن ذوق مكايل) ورائد قبلاوي (التعاضد). يلعب الفريق كرة جماعية بعيدة عن الأنانية والغرور. مدربه اللاعب الدولي السابق جورج ناضر.
4- كرة سلة (السيدات): قدم مباراتين رائعتين فاز بهما وخسر مباراة واحدة. يلعب الفريق بروح قتالية عالية على الرغم من افتقاده عامل الطول بعكس باقي الجامعات. المدرب: غارو دونريان.
5- كرة الطاولة (رجال): استطاع هذا الفريق من ابراز مواهبه وفرض هيبته على منافسيه منذ المباراة الاولى. المدرب: فؤاد صليبا
6- كرة الطاولة (اناث): لم يحالفه الحظ في بعض المباريات بسبب انعدام الخبرة لدى لاعبتين سيكون لهما شأن قريبا على صعيد هذه اللعبة.
7- العاب القوى: لقد كانت اللاعبة ميرنا الحاج نجمة لبنان حيث قارعت اقوى عداءات بلغاريا، رومانيا وسلوفاكيا. مستوى الحاج يتطور يوما بعد يوم.
8- تنس (اناث): لقد حقق فريق التنس للسيدات نتيجة جيدة.
9- سباحة: لقد كوّن السباح سيفاك دمرجيان والسباحة تانيا علاوي ثنائيا رائعا استطاع من حصد الميدالية تلو الميدالية بشكل لا يوصف. والملاحظ ان هذين الاسمين (سيفاك وتانيا) اصبحا على كل شفة ولسان في جامعة بوغازتشي.
25 ميدالية للبنان
واستطاع اللبنانيون واللبنانيات من الحلول بالمركز الثاني بعد جامعة بوغازتشي (الجامعة المضيفة) حيث حصدوا ثلاث ميداليات ذهبية، 14 فضية وثماني ميداليات برونزية في مختلف الالعاب. واستطاع اللبنانيون من التقدم في الترتيب والحلول في مركز الوصيف امام فرق تفوقه خبرة وتدريبا وجهوزية وامكانات. والحدث الابرز كان باختيار السباح اللبناني سيفاك دمرجيان افضل لاعب على مستوى الدورة بين المشاركين الخمسمائة. كما اختيرت العداءة ميرنا الحاج افضل لاعبة العاب قوى، واختير لاعب الكرة الطائرة منير العبوشي افضل لاعب في الدورة بلعبة الكرة الطائرة وبالالعاب الجماعية. وتم اختيار ثلاثة لاعبين لبنانيين من فريق كرة السلة للرجال للمشاركة في لقاء افضل نجوم الدورة ALL STARS وهم ايلي صفير المعروف بلولو، وليد القيسي ورائد قبلاوي.
وتجدر الاشارة الى ان القاضي نصري لحود كان يتصل ثلاث مرات يوميا برئيس البعثة لمعرفة النتائج وهو امر لاقى الاستحسان لدى اللبنانيين. وكان لحود يسأل دائما اثناء اتصالاته عن اوضاع البعثة من كافة الجوانب.
والى جانب المباريات، كان اللبنانيون يعقدون الحلقات ويرقصون الدبكة ويغنون الاغاني الشعبية اللبنانية وسط اندهاش الاجانب عامة والاتراك خاصة الذين بدأوا يشجعون فرقهم على الطريقة اللبنانية. والبعثة اللبنانية الى اسطنبول كانت نموذجا للوحدة والتضامن بين اللبنانيين الذين تناسوا جامعاتهم وهتفوا للبنان بشكل لافت.
والى جانب المباريات الرياضية نظمت اللجنة المنظمة رحلات سياحية للبعثات الى عدد من الاماكن الاثرية والسياحية في اسطمبول وفي جزيرة بوكادا التي تبعد نحو ثلاثين كيلومترا من اسطمبول.
ومن الطرائف استقدم احد لاعبي منتخب لبنان للجامعات القورما، الفول والحمص والحلاوة من لبنان.
مقر البعثة اللبنانية لا يهدأ
مقر البعثة اللبنانية لا يهدأ ليلا ونهارا حيث كان الطلاب اللبنانيون يغزون في الليل شوارع اسطمبول وخصوصا جادة التقسيم وشارع الاستقلال الشهير. واللافت ان الزميل ميشال الحاج بدأ يتكلم اللغة البولونية.
كما ان الزميل شربل ضرغام قرر العودة مجددا لزيارة اسطمبول لاسباب خاصة في وقت كان الزميل اسماعيل حيدر بكاميرته الفاخرة يأخذ الصور الفوتوغرافية للمناطق الخلابة. اما الزميل وضاح الصادق فلا يعرف الا الله وحده اين كان يذهب رئيس البعثة جورج ناضر سرق بعض الوقت ليذهب مع غارو ليتبضع في وقت كان الياس بطرس في حركة لا تهدأ تهدف الى اراحة البعثة. الاصابع هنا في اسطمبول توجهت نحو لاعبين اثنين من لبنان وهما:
أ - السباح سيفاك ديمرجيان الذي فاجأ الجميع بمستواه الرائع حيث شكل بعبعا للسباحين الاجانب.
ب - لاعب الكرة الطائرة منير عبوشي الذي قدم عرضا اوروبيا في اللعبة.
عضو البعثة فؤاد صليبا كان يملك سلفا اسماء اشهر المحلات التجارية في اسطمبول واسماء امكنة لا مجال لذكرها الآن. اما اداري البعثة نبيل سلامه فكان يفرح القلوب بنكاته الصائبة واعماله الليلية حيث كان يدخل ليلا الى الغرف مع الجبلي الذي كان يضع قناعا لتخويف اعضاء البعثة.
النتائج
اما بالنسبة للنتائج، فجاءت كالآتي:
@ كرة سلة - رجال: فاز لبنان على منتخب بوغازتشي التركي 66-43 وعلى تراير الالماني 49-42 وخسر في المباراة النهائية امام منتخب متخرجي بوغازتشي الذي يضم اثنين من دوري الممتاز التركي 44-33 وحل ثانيا.
@ كرة سلة - اناث: فاز لبنان على منتخب جامعة كوك 42-30 وعلى تراير 31-21 وخسر امام فارنا 32-38 فتأهل الى النهائي لكن تم استبعاده بعد تغيير نظام المجموعة.
@ كرة طائرة على الحشيش: فاز لبنان على بوغازتشي 15-7 وعلى مايمو 15-9 وخسر في نصف نهائي امام متخرجي بوغازتشي 14-16 وحل ثالثا.
@ كرة طائرة - رجال: فاز لبنان على بوغازتشي وعلى سانت غالين السويسري وخسر في المباراة النهائية امام متخرجي بوغازتشي 15-5 و15-9 وحل ثانيا.
@ كرة طائرة - اناث: فاز لبنان على سانت غالين السويسري 15-12 و15-9 وحل ثالثا بعدما خسر امام بوغازتشي 15-8 و15-2 وامام تراير الالماني 15-6 و15-9.
@ كرة طاولة: رجال: خسر الفريق اللبناني المكون من سحاق بدنييان ورازميك شميميان بصعوبة في النهائي امام جامعة فيينا 2-1 في الزوجي وبفارق نقطتين وبنفس النتيجة في الفردي وكان لبنان فاز على بوغازتشي 3- صفر وعلى الت المجري 3- صفر وعلى متخرجي بوغازتشي 3-1 وحل ثانيا.
@ كرة طاولة اناث: حل لبنان ثالثا في الفريق المكون من ناتالي احمرنيان وسلطانة فواز في الزوجي والفردي.
@ العاب قوى سيدات: حلت ميرنا الحاج في المركز الثاني لسباق 3000 متر وسجلت رقما جديدا للبنان 3ر43ر10 وحلت ثالثة في سباق 1500 متر وسجلت رقما جديدا للجامعات 9ر56ر4 وحل لبنان ثانيا.
@ تنس- اناث: حل لبنان ثانيا في الفريق المكون من نسرين السلطي وتمارا عمار في الفردي والزوجي بعد فوزين على ايتي واورتي بنفس النتيجة 2- صفر وخسر في النهائي امام متخرجي بوغازتشي صفر - 2.
@ سباحة رجال:
50 متراً فراشة: 1- سيفاك دمرجيان 07ر20ر26
- 100 متر حرة: 2- سيفاك دمرجيان 88ر56 وسجل فريد لطفي 40ر01ر1
- 50 متراً حرة: 2- سيفاك دمرجيان 28ر25
- 50 متراً صدر: 2- طارق الدقر 29ر33
وحل لبنان رابعا في التتابع المتنوع وثالث تتابع حر 28ر52ر1
@ سباحة اناث:
100 متر حرة: 1- تانيا علاوي 18ر10ر1
50 متراً حرة: 2- تانيا علاوي 46ر31
50 متراً ظهر: 5- رانيا بطرس 98ر32
50 متراً ظهر: 3- نادين خوري 03ر40
4 50 حرة: 1- لبنان 56ر14ر2
4 50 متنوع: 2- لبنان 16ر41ر2
اسماء البعثة
وتجدر الاشارة الى ان البعثة تألفت من 88 شخصا برئاسة جورج ناضر والياس بطرس نائبا للرئيس وياسر الزين امينا للسر والعلاقات العامة وتكون فريق كرة السلة من غارو دونريان اداريا واللاعبون رائد قبلاوي، مارتن مغربل، عمر حبال، محمد زيدان، وليد قيسي، ايلي تابت، هشام معلوف، ايلي صفير، ايلي شدياق، عمر قليلات، جو مجاعص (رجال)، ندين مبيض، فيكي دمرجيان، ساربي جوكريان، لينا سعد، غادة خطاب، ريما ابو الخدود، سوسي انجاكروسيان، الين جاليان، سالبي جاليان، زينة صفير، لينا عباس (اناث).
وتكون فريق الكرة الطائرة من نزيه سليمان و عبدو جدعون (اداريان) واللاعبون:
وسيم الزين، باسم الحسن، منير عبوشي، حسان دبوسي، هشام حداد، عمر حلاحل، فيصل ميقاتي، شادي صافي، نبيل صوايا، نسيم بوغانم (رجال)، غادة خياط، لينا ابي عبدالله، ريم شماس، ريما غوشه، سمر مجذوب (اناث)
وشكل فريق التنس: نبيل سلامه (اداريا)، وجهاد درويش، اميل بارودي، بول دبس (رجال) ونسرين سلطي، ميرنا الصوفي، تمارا عمار (اناث).
كرة الطاولة: فؤاد صليبا (اداريا) واللاعبون: رازميك شميميان وسحاق بدنيان (رجال) وناتالي احمرنيان وسلطانة فواز (اناث).
العاب القوى: نزار شمالي، ايلي بركات، روجيه جبيلي، احمد نصر، وسيم افيوني (رجال) وميرنا الحاج (اناث).
كرة طائرة على الحشيش: شادي شولي، مفيد الاسود والياس كرم.
سباحة: عبدالله ابراهيم (اداريا)، وطارق الدقر، سيفاك دمرجيان، فريد لطفي، عماد لحود، بلال بكداش (رجال)، تمارا عاليه، نادين خوري، تانيا علاوي، روزمي شهاب، رانيا بطرس (اناث).
@ @ @
لقد حققت البعثة الجامعية اللبنانية نتيجة بارزة في اسطمبول 1996 واحتلالها مركز الوصيف بين 25 جامعة دولية يعتبر انجازا بحد ذاته لاتحاد الجامعات.
ولا بد من الاشارة الى ان واجب الدولة اللبنانية تكريم الاتحاد الرياضي الجامعي وعلى رأسه القاضي نصري لحود لانه اي الاتحاد استطاع ابراز العلم اللبناني بين اعلام عشر دول اوروبية. فالتفوق على بلدان من طراز المانيا، سلوفاكيا، بلغاريا، رومانيا الخ هو امر يجب التوقف عنده. وعلى الدولة اللبنانية بالاضافة الى تكريم الاتحاد مد يد المسـاعدة الى اتحـاد يعمل ليلا ونهارا كخلية نحل على مدار السنة لرفع مستوى الرياضة الجامعية. واظهرت الرحـلة وجـود عناصر بارزة ينتظرها المستقبل المشرق في حال وضعت بتصرفها الامكانات مثلما يحصل في انحاء العالم.
وفي النهاية لا بد من توجيه كلمة شكر الى اتحاد الجامعات عامة ورئيسه خاصة على ما بذلوه ويبذلونه لتأمين راحتنا وراحة البعثة. ونتمنى ان تحلق الرياضة الجامعية ثانية على امل ان نشهد دعما رسميا وخاصا لنشاطات الاتحاد. فالمشاركة في اسطمبول كانت ناجحة مع وجود 25 جامعة وهو امر اشبه بـميني يونيفرسياد. وفي النهاية نشكر المصور بسام لحود على تزويدنا ببعض الصور وكل رحلة جامعية والجميع بخير. والى اللقاء


abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق