HABIB FAYAD

الجمعة 4 حزيران 2004

وداع لحبيب فياض

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها

الا التي هو قبل الموت بانيها

لقد بنيت يا حبيب صرحاً من المحبة والاخلاص قبل رحيلك...

تراك بنيت اتحاد التزلج في دنياك، ام دنياك في اتحاد الجامعات.

طوباك يا حبيب، لقد بقي قلبك خافقاً في كل قلب من قلوب رفاقك ومحبيك... يموج بالسخاء... يفيض بالعطاء... قلب ما عرف الرياء... ان قلت ما زلت حيا فأنت كذا، او قلت زانك ربي فهو قد فعل...

لقد قرن بحسن خلقك حسن خلقك... لن اقول يا حبيب انك انتقلت الى جوار ربك، فإنك عشت وعملت وجاهدت طوال حياتك الى جوار ربك!

عفوك يا حبيب، ان استبحت الكلام اليوم عن فضائلك ومكارمك واندفاعك وفيض انجازاتك...

لقد جمعت الشباب بالمحبة، واعطيت بلا حدود ومثلتنا خير تمثيل حيثما مثلتنا...

انضباطي، مقدام، انجازاتك وعطاءاتك كرة ثلج!

ما تركت لوماً وراءك، الا يوم نادتك يمامة الرحيل، فخرقت الانضباط وما استأذنت بالرحيل.

لقد عشت صمت الجرح... مقوساً فوق الجرح، وتركتنا ورحلت!

لكنك يا حبيب، تركت جرح الخيبة في نفوسنا، والخيبة اقسى انواع الموت، خيبة الفراغ الذي خلفته وراءك في اتحاد الجامعات واتحاد التزلج في لبنان...

انفصلت عنا بجرأة المؤمن لكن ثمار اعمالك لن ندعها للاهتراء، ولسوف تبقى ندية شهية في اوسمة من بياض الثلج ولؤلؤه، نعلقها بفخر على صدور ابطالك في الاتحاد!

وداعاً يا حبيب! ذكراك، ما خفقت قلوب! ذكراك، ما نسمت ورود! دنياك، ما انهمرت ثلوج!

القاضي نصري جميل لحود

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON    توثيق